recent
أخبار ساخنة

عجائب الكون : اكتشاف كنوز خفيه في المجموعة الشمسية

عجائب الكون : اكتشاف كنوز خفيه في المجموعة الشمسية
عجائب الكون : اكتشاف كنوز خفيه في المجموعة الشمسية

النظام الشمسي 

النظام الشمسي هو جزء من مليارات الأنظمة النجمية المتواجدة في مجرة درب التبانة، والتي تشمل ثمانية كواكب وتشكل مجموعة هائلة من المذنبات والكويكبات. يعد النظام الشمسي واحدًا من هذه الأنظمة النجمية، الموجودة في مجرة درب التبانة، والتي تضم النجم المركزي الذي يعتبر متوسطًا بالنسبة للشمس.

تترتب الكواكب في هذا النظام وفقًا للمسافة من الشمس، حيث يكون الترتيب كالتالي: عطارد، الزهرة، الأرض، المريخ، المشتري، زحل، أورانوس، نبتون، وربما الكوكب التاسع.

ينطلق النظام الشمسي من الشمس ويمتد إلى حزام كويبر، ثم يصل في النهاية إلى حدود هليوباس. ووفقًا لاعتقاد العلماء، يكون حافة النظام الشمسي على بُعد حوالي 15 مليار كيلومتر من الشمس. وعلى الجانب الآخر من ممر هليوباس، تحيط سحابة ضخمة بشكل بيضاوي تُعرف باسم سحابة أورت.

النظام الشمسي هو تجمع من الكواكب والأقمار والكويكبات والمذنبات والغازات والغبار التي تدور حول نجم الشمس. يتألف هذا النظام من الكواكب الصخرية، مثل عطارد والزهرة والأرض والمريخ، وكذلك من الكواكب العملاقة الغازية، مثل المشتري وزحل، والكواكب العملاقة الجليدية، مثل أورانوس ونبتون.

وبين المريخ والمشتري، يمتد حزام الكويكبات، الذي يحتوي على مجموعة من الكويكبات. وعلى الجانب الآخر من نبتون، يوجد حزام كويبر، الذي يتألف من مجموعة من الأجسام الجليدية الصغيرة التي تدور حول الشمس. ويُعتبر الكوكب القزم بلوتو أيضًا جزءًا من حزام كويبر.

المجموعة الشمسية

قبل حوالي 4.6 مليار سنة، خضعت سحابة غامضة مكونة من الغاز والغبار لانهيار الجاذبية، مما أدى إلى انضغاطها وتحولها إلى قرص دوار يُعرف بالسديم الشمسي. بلغت درجة الحرارة والضغط في النهاية مستويات هائلة، مما سبب اندماج ذرات الهيدروجين لتكوين الهيليوم، ونتج عنها إطلاق كميات ضخمة من الطاقة وتكوين الشمس.


استمدت الشمس ما يقرب من 99% من المواد الموجودة في السديم الشمسي، في حين شكلت بقية المواد تجمعات داخل القرص الدوار. بلغت بعض هذه التجمعات كتلًا كافية لتكوين كواكب كروية وكواكب قزمة وأقمار. أما الشظايا المتبقية فشكلت النيازك والمذنبات والأقمار الأخرى التي تكونت مع تشكيل النظام الشمسي.

ساعدت النيازك، أو الصخور الفضائية التي وصلت إلى الأرض، العلماء في تقدير عمر النظام الشمسي. بعض هذه الشظايا نشأت من أقمار أو كواكب وتقدم معلومات قيمة حول الخصائص الكيميائية وتاريخ المادة الأصلية. وبعضها كان حاضرًا في النظام الشمسي منذ البداية وقبل تشكيل الكواكب. على سبيل المثال، يُعتبر نيزك الليندي، الذي سقط عام 1969، من بين أشهر النيازك حيث يعود تاريخه إلى 4.55 مليار سنة.

وفقًا لأراء العلماء، تشكل النظام الشمسي نتيجة لانفجار نجم قريب أو عملية سوبرنوفا. وفي إطار هذه النظرية، أدى الانفجار إلى إطلاق موجات صادمة في الفضاء، حيث أثرت هذه الموجات على السديم الشمسي، مما أدى في النهاية إلى انهياره. يُعتبر من الممكن أن المستعر الأعظم دفع المواد نحو السديم.

يعتبر النظام الشمسي ذو حجم هائل بشكل لا يمكن تصوّره بسهولة باستخدام وحدات قياس مألوفة مثل الكيلومترات. إذ تقدر المسافة من الأرض إلى الشمس بحوالي 150 مليون كيلومتر، ولكن المسافة من الشمس إلى أبعد كوكب في المجموعة الشمسية، نبتون، تصل إلى 4.5 مليار كيلومتر. يمكننا أن نفهم هذه الأرقام بشكل أفضل عندما نقارنها بالمسافات التي يمكن للإنسان السليم قطعها في يوم واحد دون توقف (32 كم) أو حتى المسافة إلى محطة الفضاء الدولية (400 كم).

ولتوضيح حجم النظام الشمسي، يستخدم علماء الفلك نموذجاً مصغراً يظهر مسافات الكواكب عن الشمس. يتم استخدام المسافة بين الأرض والشمس (150 مليون كيلومتر) كوحدة قياس تعرف بالوحدة الفلكية (AU). لذلك، تُعتبر المسافة بين عطارد والشمس (0.43 وحدة فلكية)، وبين الزهراء 0.7 وحدة فلكية، وبين الأرض وحدة فلكية واحدة، وبين المريخ 1.5 وحدة فلكية. ومن ثم، يمكننا أن نلاحظ أن حزام الكويكبات يقع على بعد 2.8 وحدة فلكية من الشمس. أما عمالقة الغاز، كالمشتري وزحل، فيبعدان عن الشمس بـ 5.2 و 9.5 وحدة فلكية على التوالي. بينما تكون المسافة بين عمالقة الجليد، أورانوس ونبتون، والشمس هي 19.8 و 30 وحدة فلكية على التوالي.

أما حزام كويبر، فيتواجد على بُعد 50 وحدة فلكية من الشمس، وأخيرًا، تكمن حدود النظام الشمسي أو ما يُعرف بـ Heliopass على بُعد 123 وحدة فلكية من الشمس.

تحتل الشمس المركز في النظام الشمسي، حيث تشكل نحو 99.8% من إجمالي كتلته. وهي المصدر الرئيسي للطاقة التي تدعم الحياة على الأرض. يتكون هذا النجم الصغير، المعروف أيضًا بالقزم الأصفر، من 91% هيدروجين و8.9% هيليوم.

على الرغم من صغر حجم الشمس مقارنةً بالنجوم الأخرى، إلا أنها واحدة من مئات المليارات من النجوم الموجودة في مجرة درب التبانة. تُصنف الكواكب إلى داخلية وخارجية في المجموعة الشمسية. الكواكب الداخلية (عطارد، الزهرة، الأرض، والمريخ) تُعرف بالكواكب الصخرية بسبب سطحها الصخري.

أما الكواكب الخارجية (المشتري، وزحل، وأورانوس، ونبتون) فتُعرف بالكواكب الشبيهة بالمشتري نظرًا لحجمها الأكبر من الكواكب الصخرية. تتألف معظم هذه الكواكب من الغازات مثل الهيدروجين والهيليوم، ورغم ذلك، يُعتقد أن بعضها يحتوي على نوى صلبة.

تُسمى المشتري وزحل "العمالقة الغازية"، بينما تُصنف أورانوس ونبتون (الكوكبان الخارجيان) على أنهما "عمالقة جليدية" بسبب تكوينهما من عناصر أثقل من الهيدروجين والهيليوم، مثل الأكسجين والكربون والنيتروجين والكبريت، مع غطاء سميك من الميثان والأمونيا والماء المتجمد.



وقبل تعريف كواكب المجموعة الشمسية، يجب فهم تعريف الكوكب العام، حيث يُعتبر الكوكب ككتلة تدور حول الشمس وحول نفسها، لكنها ليست كبيرة بما يكفي لتحقيق الاندماج النووي كالنجم. كما تقوم بتنظيف مسارها من الأشياء الأخرى بشكل كبير.

تعقد المشكلة عند اكتشاف علماء الفلك لعدد كبير من الأجسام الشبيهة بالكواكب في النظام الشمسي، حيث تم تصنيف بلوتو ككوكب قزم بسبب عدم توفره على كافة الشروط المطلوبة لتعريف الكوكب.

كوكب عطارد Planet Mercury
كوكب عطارد Planet Mercury

كوكب عطارد Planet Mercury

عطارد هو أصغر كواكب النظام الشمسي وأقربها إلى الشمس. يتميز بسطحه الصلب المغطى بالصخور والتضاريس الوعرة. يعتبر عطارد من الكواكب الداخلية في المجموعة الشمسية، ويأتي بعد عطارد في الترتيب من حيث البُعد عن الشمس.

يتميز كوكب عطارد بتقلبات درجات الحرارة الشديدة، حيث يمكن أن تصل درجات الحرارة على سطحه إلى مستويات مرتفعة جداً أثناء النهار وتنخفض إلى درجات حرارة قارصة ليلاً، نتيجة لفقدانه الحرارة بسرعة في الفضاء البارد.

بالإضافة إلى ذلك، يفتقر الزئبق إلى جو هام وكثافته الجوية منخفضة، مما يجعله يعيش تحت تأثير مباشر للشمس والظروف الفضائية القاسية.

يعتبر عطارد أحد الكواكب القديمة المعروفة لدى اليونانيين القدماء، حيث كان يمكن رؤيته في السماء بالعين المجردة. يأتي اسم الكوكب "عطارد" من اسم الإله الرسول في الأساطير الرومانية.

بالنسبة للمعلومات التقنية، يبلغ قطر عطارد حوالي 4878 كيلومترًا، ويستغرق 88 يومًا أرضيًا لاكتمال دورته حول الشمس. بينما يبلغ طول اليوم الواحد على سطح عطارد حوالي 58.6 يومًا أرضيًا.

عطارد هو الكوكب الأقرب إلى الشمس وأصغر كوكب في النظام الشمسي. يتميز بفارق درجات الحرارة الكبير بين النهار والليل، حيث تصل درجة حرارته خلال النهار إلى 450 درجة مئوية، مما يكفي لإذابة الرصاص. أما في الليل، تنخفض درجة الحرارة إلى 180 درجة مئوية تحت الصفر.

يتميز سطح عطارد بوجود العديد من الحفر الناتجة عن اصطدام النيازك، مما يعكس الغلاف الجوي الرقيق للكوكب الذي يحتوي على العناصر مثل الأكسجين والصوديوم والهيدروجين والهيليوم والبوتاسيوم.

خلال مهمته التي استمرت لخمس سنوات، نجح مسبار MESSENGER التابع لناسا في تحقيق نتائج مذهلة ومثيرة للاهتمام حول عطارد، وهي نتائج تحدت توقعات علماء الفلك. أحد هذه الاكتشافات هو العثور على جليد الماء ومركبات بيولوجية متجمدة في القطب الشمالي لعطارد، مما أضاف بعدًا جديدًا ومثيرًا للتفكير حول تكوين هذا الكوكب.

تظهر النتائج أيضًا أهمية النشاط البركاني في تشكيل سطح عطارد. حيث كانت الأنشطة البركانية تلعب دورًا كبيرًا في تطور السطح، وقد أثرت بشكل كبير على المظهر العام للكوكب. هذا الاكتشاف يلقي الضوء على العمليات الجيولوجية النشطة التي تحدث على عطارد وتشير إلى تنوع ودينامية سطحه.

كوكب الزهرة Venus
كوكب الزهرة Venus

كوكب الزهرة Venus

وبالنظر إلى كوكب الزهرة، يظهر أنه يشكل كوكبًا فريدًا بسبب طبيعته الساخنة والكثيفة الغازات. يمتاز الزهرة بغلاف جوي كثيف يحتوي على غاز ثاني أكسيد الكربون وسحب كثيفة من حمض الكبريتيك. كما أنها تدور ببطء حول محورها الخاص وتدور حول الشمس بشكل معاكس لاتجاه الدوران الذي يحدث على معظم الكواكب في النظام الشمسي.

كوكب الزهرة، المعروف أيضًا باسم "فينوس"، كان معروفاً لدى اليونانيين القدماء ويمكن رؤيته بالعين المجردة في سماء الليل. يأتي اسم "فينوس" من اسم آلهة الحب والجمال في الأساطير الرومانية.

يشكل كوكب الزهرة الكوكب الثاني من الشمس وهو الأكثر سخونة في النظام الشمسي. يتميز بغلاف جوي سميك يحتوي على مركبات مثل سحب حمض الكبريتيك، وهذا الغلاف الجوي يعتبر واحدًا من الأمثلة البارزة على ظاهرة الاحتباس الحراري.

يبلغ متوسط درجة حرارة سطح كوكب الزهرة حوالي 465 درجة مئوية، ويصل ضغط سطحه إلى 92 بار (9200 كيلوباسكال)، مما يجعله غير مناسب للحياة كما نعرفها. يدور كوكب الزهرة ببطء نسبيًا وباتجاه عكس اتجاه الكواكب الأخرى، أي من الشرق إلى الغرب.

يعتبر كوكب الزهرة أحد الكواكب المشرقة في سماء الليل ويُطلق عليه أحيانًا لقب "توأم الأرض" بسبب قرب حجمه من الأرض، ورغم أنهما يشتركان في بعض الخصائص، إلا أن هناك اختلافات كبيرة بين الكوكبين.

كوكب الأرض Planet Earth
كوكب الأرض Planet Earth

كوكب الأرض Planet Earth

تدور الأرض حول محورها بسرعة تبلغ 467 مترًا في الثانية، وتكمل دورة واحدة حول نفسها في حوالي 23 ساعة و 56 دقيقة. وتدور أيضًا حول الشمس بسرعة تصل إلى 29 كم/ث. الأرض هي أكبر كوكب صخري في النظام الشمسي وتحتوي على قمر واحد. ويُعتبر وجود القمر ناتجًا عن اصطدام جسم بالأرض في وقت مبكر من تكونها، حيث تم رمي قطعة من هذا الجسم في السماء لتشكل القمر.

الأرض، والتي تعني "Die Erde" في الألمانية، هي المكان الذي نعيش فيه، وهي الكوكب الثالث من الشمس. تتميز الأرض بكونها عالمًا أزرق، حيث يغطي الثلثين من سطحها بالمياه. يتميز الغلاف الجوي للأرض بغنى النيتروجين والأكسجين، مما يجعله المكان الوحيد المناسب للحياة في النظام الشمسي الذي نعرفه.


كوكب المريخ Planet Mars

كوكب المريخ Planet Mars

المريخ، الكوكب الرابع من الشمس، كان معروفًا لدى اليونانيين القدماء ويمكن رؤيته بالعين المجردة. يأتي اسم المريخ من اسم إله الحرب في الأساطير الرومانية. يتميز المريخ بسطحه الشبيه بالصحراء ولونه الأحمر الناتج عن وجود غبار أكسيد الحديد.

المريخ يشبه الأرض إلى حد كبير، حيث يحتوي على صفات صخرية، جبال، ووديان، ويُظهر نظامًا عاصفًا متنوعًا يشمل أفرانًا وعواصف ترابية. تشير الأدلة العلمية إلى أن المريخ كان يحتوي على بيئة دافئة ورطبة قبل مليارات السنين، وربما كان به أنهار وحتى محيطات. يعتبر الغلاف الجوي الرقيق للمريخ منع المياه السائلة من التدفق على سطحه، ولكن تظل بقايا أدلة على وجود مياه موجودة اليوم، مثل الصفائح الجليدية والأغطية الجليدية على قطبي المريخ.

و تشير الأدلة إلى أن المريخ كان لديه في الماضي ظروفًا قد تكون مناسبة لدعم الحياة البسيطة مثل البكتيريا والميكروبات. بعض الأبحاث والدراسات تشير إلى وجود مياه في الماضي على سطح المريخ، وهو أمر أساسي لدعم الحياة.

في محاولة لفهم المزيد حول تاريخ المريخ وإمكانية وجود حياة به، أطلقت وكالات الفضاء عدة مهمات استكشاف إلى المريخ. على سبيل المثال، مسبار "كيريوسيتي" التابع لناسا والذي هبط على سطح المريخ في عام 2012، قام بمهمة تحليل تركيبة الصخور والتربة على سطح الكوكب لفهم المزيد حول تاريخه وإمكانية وجود حياة.

مستقبل الاستكشاف يشهد المزيد من التطور مع مهمات مستقبلية مخطط لها لجمع عينات من سطح المريخ وإعادتها إلى الأرض لتحليلها بدقة. هذه المهمات قد تلقي الضوء على ألغاز المريخ وتقدم فهمًا أعمق حول إمكانية وجود حياة على هذا الكوكب.

وكوكب المشتري هو واحد من أبرز الكواكب في النظام الشمسي ويتميز بعدة خصائص فريدة. إليك بعض المعلومات الإضافية حول كوكب المشتري:

- الحلقات: على عكس بعض الكواكب الأخرى مثل زحل، لا تمتلك المشتري حلقات مرئية بالعين المجردة. ومع ذلك، تم اكتشاف وجود حلقات ضعيفة بواسطة مرصدات الفضاء.

- البقعة الحمراء العظيمة: إن البقعة الحمراء العظيمة هي عاصفة طويلة الأمد تحدث على سطح المشتري وتعتبر واحدة من أبرز الميزات على الكوكب. قد تكون هذه البقعة أكثر من 300 عام في وجودها.

- الأقمار الجليلية: الأقمار الجليلية الأربعة (جانيميد، آيو، كاليستو، يوروبا) هي أكبر أقمار المشتري وكانت موضوعًا للدراسة المستفيضة. يعتقد أن يوروبا تحتوي على محيط مائي تحت سطحها، وقد تكون لديها شروط صالحة لحياة محتملة.

- المجال المغناطيسي: المشتري يمتلك أقوى مجال مغناطيسي في النظام الشمسي، وهو أقوى مرتين من المجال المغناطيسي لأي كوكب آخر، مما يعني أن لديه نظام معقد من الخطوط المغناطيسية.

إن دراسته وفهمه يلعب دورًا مهمًا في فهم تطور الكواكب وعمليات النظام الشمسي بشكل عام.

كوكب المشترى Jupiter

كوكب المشترى Jupiter

اكتشافه: كان معروفًا لدى الإغريق القدماء ويمكن رؤيته بالعين المجردة.

التسمية: جوبيتر Jupiter، مشتقة من اسم إله الآلهة في الأساطير الرومانية.

القطر: 139,822 كيلومتر.

السنة: 11.9 سنة أرضية.

اليوم: 9.8 ساعة أرضية.

عدد الأقمار: 95.

جوبيتر هو الكوكب الخامس من الشمس وأكبر كوكب في المجموعة الشمسية. يتميز هذا العملاق الغازي بضعف كتلة جميع الكواكب الأخرى في المجموعة الشمسية.

تتلون سحب جوبيتر Jupiter المتلاطمة بألوان متنوعة بسبب مزيج من مواد مثل ثلج الأمونيا وبلورات هيدروسلفيد hydrosulfide crystals الأمونيوم وثلج الماء والبخار. ومن بين ملامح الغلاف الجوي المذهلة للمشترى يأتي البقعة الحمراء الكبيرة، التي يبلغ قطرها أكثر من 16,000 كيلومتر وهي كبيرة بما يكفي لابتلاع ما يقرب من ثلاثة أرض.

ويتميز المشترى أيضًا بأقوى مجال مغناطيسي و95 قمرًا، ومن بين الأشهر الأكثر شهرة يأتي غانيميد Ganymede و Io, آيو وكاليستو Callisto و Europaأوروبا، المعروفة أيضًا باسم أقمار جاليليو the Galilean moons.

كوكب زحل Saturn

كوكب زحل Saturn

الاكتشاف والتسمية:

تمت معرفة الكوكب زحل لدى اليونانيين القدماء، وكان يمكن رؤيته في سماء الليل بالعين المجردة. يأتي اسمه "زحل" من اسم إله الزراعة في الأساطير الرومانية.


المعلومات الأساسية:

- القطر: 120,500 كم.

- المدة الزمنية للسنة: 29.5 سنة أرضية.

- فترة اليوم: حوالي 10.5 ساعة برا.

- عدد الأقمار: 145 قمرا.

خصائص زحل:

زحل، الكوكب السادس من الشمس، يشتهر بنظامه الحلقي الضخم والمشرق. على الرغم من أن زحل ليس الكوكب الحلقي الوحيد في النظام الشمسي، إلا أنه يتميز بحلقاته البارزة. عندما قام جاليليو بدراسته لأول مرة في القرن السابع عشر، اعتقد أنه كان يتألف من كتلة تتكون من كوكب وقمرين كبيرين على كل جانب. لكن بعد مرور أكثر من 40 عامًا، أكد هويجنز وجود الحلقات المميزة لزحل.

الكوكب وحياة خارج الأرض

زحل يعد كوكبًا غازيًا عملاقًا، يشترك في هذا النوع مع كوكب المشتري، ويعتبر الأقل كثافة في النظام الشمسي. يتميز زحل بوجود عدد كبير من الأقمار، حيث يصل عددها إلى 145 قمرًا، مما يجعله ملكًا لأقمار المجموعة الشمسية. يُعَد إنسيلادوس من بين تلك الأقمار، والذي يُغطى بمحيط جليدي، هدفًا واعدًا للبحث عن حياة خارج كوكب الأرض، وفقًا لتقديرات علماء الفلك.

تشكل حلقات زحل معظمها من مزيج من الجليد والصخور، وعلى الرغم من الدراسات المستمرة، يظل العلماء غير متأكدين حول آلية تشكلها بشكل دقيق. يعتقد البعض أن تلك الحلقات هي نتيجة لتفتت أقمار صغيرة أو حتى قمر واحد كبير تأثرت بالجاذبية الزاحفة للكوكب. يمكن أن يكون تفكك هذه الأجسام الفضائية ناتجًا عن تأثيرات الجاذبية لزحل وأقماره.

تظل دراسة هذه الظاهرة تحديًا بسبب تعقيد العوامل المتداخلة، ويستمر البحث لفهم العمليات التي تؤدي إلى تكوين وصيانة هذه الحلقات الفريدة. يعتبر زحل وحلقاته مصدرًا لاستكشاف مستمر يثير فضول العلماء ويساهم في توسيع فهمنا لتطور الكواكب والأنظمة الفضائية في الكون.


كوكب اورانوس Planet Uranus

كوكب اورانوس Planet Uranus

الاكتشاف والتسمية:

اكتشف العالم ويليام هيرشل ( William Herschel ) كوكب أورانوس في عام 1781، وكانت المفاجأة الكبيرة للبشرية، حيث كان الاعتقاد السائد قبل ذلك أن أورانوس هو نجم. وقد أطلق على الكوكب اسم "أورانوس"، والذي يأتي من تجسيد السماء واسم أحد الآلهة في الأساطير اليونانية.

المعلومات الأساسية:

- القطر: 51,120 كم.

- المدة الزمنية للسنة: 84 سنة أرضية.

- فترة اليوم: 18 ساعة على الأرض.

- عدد الأقمار: 27.

خصائص أورانوس:

أورانوس، الكوكب السابع من الشمس، يتميز بخصائص فريدة. تتكون سحبه من كبريتيد الهيدروجين، وهي المادة الكيميائية التي تسبب تعفن البيض. يُلاحظ أيضًا أن أورانوس يدور من الشرق إلى الغرب، ولكن بشكل جانبي عكس باقي الكواكب.

التأثير التاريخي:

يعود السبب وراء ميل محور أورانوس الشديد إلى اصطدام كتلة بحجم ضعف حجم الأرض به قبل حوالي 4 مليار سنة. هذا الاصطدام نقل بعض الصخور والجليد إلى مدار الكوكب، وتشكلت منها الأقمار. كما يُعزى للميثان في الغلاف الجوي لأورانوس لونه الأزرق والأخضر الفريد.

الحلقات:

تضم أورانوس 13 مجموعة من الحلقات، وتظل هذه الظاهرة محط دراسة مستمرة للعلماء، حيث تعتبر أورانوس حالة استثنائية في تركيبها وتشكلها.


نبتون Neptune

نبتون Neptune

الاكتشاف والتسمية:

تم اكتشاف كوكب نبتون في عام 1846، وتمت تسميته باسم إله الماء والبحر في الأساطير الرومانية، حيث جاءت التسمية "نبتون" بهذا الاسم.

المعلومات الأساسية:

- القطر: 49,530 كم.

- المدة الزمنية للسنة: 165 سنة أرضية.

- فترة اليوم: 19 ساعة على الأرض.

- عدد الأقمار: 14.

خصائص نبتون:

يعتبر نبتون الكوكب الثامن والأبعد عن الشمس. تصل متوسط درجة حرارته في الجزء العلوي من السحب إلى 210 درجة مئوية تحت الصفر. وعلى الرغم من أن حجمه يقارب حجم أورانوس، يتميز برياحه القوية التي تتجاوز سرعتها الصوت.

تاريخ الاكتشاف:

اكتشف نبتون أولاً باستخدام الرياضيات، حيث استخدم العالم الفلكي الألماني يوهان جالي ( Johann Galle ) الحسابات الرياضية لتحديد موقعه باستخدام التلسكوب.

تكوين نبتون:

نبتون أثقل من الأرض بنسبة 17 مرة، ولديه قلب صخري. تشمل تركيبته الماء والميثان والأمونيا، وهي المواد التي تحيط بهذا اللب الصخري. سرعة رياح نبتون تصل إلى 2000 كم/ساعة، ويتميز بوجود 14 قمرًا يرافقونه.

حزام الكويكبات وحزام كويبر:

يقع حزام الكويكبات بين المريخ والمشتري، ويحتوي على ملايين الكويكبات، بينما يُشتبه في وجود حزام كويبر خلف مدار نبتون، يحوي مواد جليدية ويُعتقد أنه يحتضن مئات الآلاف من الأجسام الجليدية ومذنبات تصل حجمها إلى مئات الكيلومترات.



Pluto بلوتو


Pluto بلوتو

الاكتشاف والتسمية:

اكتشف بلوتو في عام 1930 من قبل كلايد تامبا ( Clyde Tamba ) ، وتمت تسميته باسم إله العالم السفلي في الأساطير الرومانية، وجاءت التسمية "بلوتو" أو "بلوتون".

المعلومات الأساسية:

- القطر: 2301 كم.

- المدة الزمنية للسنة: 248 سنة أرضية.

- فترة اليوم: 6.4 يوم أرضي.

- عدد الأقمار: 5.

تصنيف بلوتو:

كان بلوتو في الماضي يُعتبر الكوكب التاسع في المجموعة الشمسية، ولكن منذ عام 2006 تم تصنيفه ككوكب قزم. وكان ذلك نتيجة عدم توافقه مع المعايير المعتمدة لتعريف الكواكب، خاصة فيما يتعلق بتفرغ مداره.

مدار بلوتو:

يتميز بلوتو بمدار إهليلجي للغاية، وأحيانًا يتداخل مع مدار نبتون. ورغم أن مداره لا يتوافق مع مستوى المدارات الكوكبية الأخرى، فإنه يدور حول الشمس بزاوية تبلغ 17.1 درجة فوق أو تحت هذه المستويات.

استكشاف بلوتو:

في عام 2015، قام مسبار نيو هورايزنز (the New Horizons probe ) برحلة استكشافية حول بلوتو، كشف خلالها عن مناظر جديدة وتفاصيل مدهشة. أظهرت هذه الرحلة أن بلوتو هو عالم نشط جليدي، حيث يتخلله أنهار جليدية وجبال جليدية تتألق بمياهها المكونة من الماء والميثان والأمونيا.

بلوتو، على الرغم من صغر حجمه، يُظهر جمالاً وتعقيداً في بنيته السطحية، ورحلة نيو هورايزنز قدمت نظرة جديدة مثيرة للعالم العلمي عن هذا العالم البعيد في المجموعة الشمسية.


الكوكب التاسع The ninth planet

الكوكب التاسع The ninth planet

في عام 2016، أثار الباحثون احتمال وجود الكوكب التاسع، المعروف أيضًا باسم الكوكب X. وتشير التقديرات إلى أن كتلته تزيد عن 10 أضعاف كتلة الأرض، حيث يدور حول نجم نظامنا على مسافة تتراوح بين 300 إلى 1000 ضعف المسافة بين الأرض والشمس. مدة سنة هذا الكوكب يمكن أن تستغرق ما بين 10000 إلى 20000 سنة أرضية.

على الرغم من جهود البحث، لم يتمكن العلماء حتى الآن من رصد الكوكب التاسع، ولكن قاموا بتوقع وجوده استنادًا إلى تأثيرات جاذبيته على الأجسام الأخرى في حزام كويبر.


وفقًا لفرضيات بعض العلماء، قد يكون الكوكب التاسع الافتراضي عبارة عن ثقب أسود بدائي تشكل بعد وقت قصير من الانفجار الكبير واحتجزه النظام الشمسي. يُفترض أن هذه الثقوب السوداء البدائية تنشأ نتيجة لاضطرابات الجاذبية قصيرة المدى بعد الانفجار الكبير وقد تكون صغيرة جدًا.

حتى الآن، لم يتوصل علماء الفلك إلى نتيجة واضحة بشأن الكوكب التاسع، ورغم وجود الآلاف من المصادر المرشحة له، لم يتم تأكيد أي منها بعد، وهو ما يجعل هذا المجال موضوعًا للمزيد من البحث والدراسة في المستقبل.

عندما نعبر حزام كويبر، نصل إلى حافة النظام الشمسي، المعروفة أيضًا بـ Heliopass. الغلاف الشمسي هو منطقة واسعة في الفضاء بشكل دمعي، تحتوي على كميات كبيرة من الجسيمات المشحونة القادمة من الشمس. ووفقًا لعلماء الفلك، فإن حدود الغلاف الشمسي، أو الممر الشمسي، تبعد حوالي 15 مليار كيلومتر عن الشمس.


تقع سحابة أورت The Oort cloud بعد حزام كويبر، على بعد يتراوح بين 2000 و2500 وحدة فلكية من الشمس. ويُقدر أن حافة السحابة الخارجية تبتعد عن الشمس بمقدار يتراوح بين 10000 و100000 وحدة فلكية. وتُذكر أن الوحدة الفلكية تعادل تقريبًا 150 مليون كيلومتر.

بالنسبة للكواكب في النظام الشمسي، يبرز كوكب المشتري كأكبرهم بفارق كبير. يفوق حجم كوكب المشتري مجتمعة حجم كل الكواكب الأخرى بأكملها بمرتين ونصف. وبالمقارنة مع الأرض، يبلغ حجم كوكب المشتري 318 مرة حجم الأرض، ويصل نصف قطره إلى 69,911 كيلومتر، أو عُشر شمسنا.

زحل يأتي في المرتبة الثانية كأكبر كوكب في النظام الشمسي. يتجاوز كتلة زحل 95 مرة كتلة الأرض، لكنه يظل الكوكب الأقل كثافة في النظام الشمسي، مما يجعله قادرًا على الطفو على الماء.

تم إطلاق أكثر من 254 مسبارًا إلى مدار الأرض حتى الآن، حسب تقارير وكالة ناسا، وكان لهذه المركبات والمسابير الفضائية دور كبير في استكشاف النظام الشمسي.

من بين هذه المسبارات، يبرز مسبار باركر كأول مركبة فضائية وصلت إلى أقرب مسافة من الشمس، ومن المتوقع أن يسجل المزيد من الإنجازات في السنوات القادمة بتحليله للإشعاع الشمسي والسطح الشمسي والإكليل والرياح الشمسية.

من الإنجازات السابقة، زارت مسبارات مشهورة مثل MESSENGER NASA's وMariner 10 وBeppy Columbo كوكب عطارد، وكشفت عن معلومات قيمة مثل وجود الجليد المائي والغلاف الجوي الرقيق للكوكب.

على مستوى الكواكب الداخلية، قامت 46 مركبة فضائية حتى الآن بزيارة كوكب الزهرة، منها مهمات ناجحة مثل فينوس إكسبرس ( Venus Expres) ، ومارينر 10 ( Mariner 10 ) ، وماجلان ( (Magellan missions . وقد قدمت هذه المركبات معلومات حول الغلاف الجوي لكوكب الزهرة ونشاطه البركاني المحتمل.

تُخصص العديد من الأقمار الصناعية في مدار الأرض لمراقبة الأحوال الجوية والغلاف الجوي، بينما تعتبر محطة الفضاء الدولية أكبر هيكل بشري في الفضاء، حيث يشارك رواد الفضاء في الأبحاث العلمية هناك.

في السنوات الستين الماضية، هبطت ست مركبات على سطح القمر، بدءًا من مهمة أبولو 11the Apollo 11 mission. ومؤخرًا، تم وضع مركبات مدارية حول القمر، حيث أحدثت إحداها اكتشافًا هامًا بالعثور على جليد مائي حول قطبي القمر. وتستهدف وكالات الفضاء العودة إلى هبوط على سطح القمر في المستقبل القريب واستخدامه كقاعدة للبحث العلمي.

المريخ يعتبر الكوكب الأكثر استكشافًا في النظام الشمسي، حيث شهد أكثر من 50 مهمة استكشافية. من بين هذه المهمات، تبرز المركبات Curiosity وPerseverance، بالإضافة إلى المركبة المدارية MRO. تقوم هذه المركبات بفحص مناطق مختلفة على سطح المريخ وقد نقلت بيانات هامة مثل اكتشاف الجليد المائي والغطاء الجليدي عند القطبين ووجود غاز الميثان على المريخ. وفي المستقبل القريب، ستُضاف الاستكشافات البشرية إلى هذا الجهد.

فيما يتعلق بالكواكب الخارجية، يعتبر المشتري وزحل من الأمثلة البارزة للاستكشاف. حتى الآن، تم إرسال ثماني مركبات فضائية خاصة لزيارة المشتري، وأدت مسابير أخرى طيرانًا منخفضًا حول الكوكب. مثلاً، يواصل مسبار جونو دوراته في مدار المشتري وقد قدم معلومات قيمة حول الغلاف الجوي للكوكب المشتري وأقماره الرئيسية.

بهذه الخاتمة، يظهر النظام الشمسي كمجموعة معقدة ومثيرة للاستكشاف، حيث تتنوع الكواكب والأقمار والكويكبات والمذنبات. تتألف الكواكب من نوعين رئيسيين، الصخرية والغازية، وتحتل الأرض مكانة خاصة ككوكب صخري يدعم الحياة.

الاستكشاف الفضائي قد شكل مجالًا هامًا للعلماء، حيث تم إرسال العديد من المركبات والمسابير لدراسة مختلف الكواكب والأجسام الفضائية. المريخ يبرز كواحد من الأهداف البارزة للاستكشاف، وقد استخدمت المسابير Curiosity وPerseverance لفهم المزيد عن سطحه وتكوينه.


في المستقبل، يستمر الإنسان في استكشاف الفضاء والبحث عن علامات الحياة في كواكب وأقمار النظام الشمسي. مع التطور التكنولوجي، تزيد التلسكوبات الفضائية والأرضية في دقتها، مما يسهم في توسيع فهمنا لهذا العالم الفسيح والغامض الذي نعيش فيه.



google-playkhamsatmostaqltradent